Statement of the Social Council of Tribes on the Death of Omran Shaaban

بســــــــــــم الله الرحمن الرحيم

بيان المجلس الإجتماعي لقبائل ورفله بشأن قرار المؤتمر الوطني العام رقم (7) لسنة 2012 في شأن وفاة المواطن عمران شعبان جمعة

اطلع المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلـه على حيثيات و مسببات قرار المؤتمر الوطني العام رقم (7) لسنة 2012 و أبدى استغرابه من هذا القرار الذي يلفه الغموض و تشوبه الشوائب، خاصة و أن جلسة المؤتمر الثامنة عشر التي اتخذ فيها هذا القرار لم تكن حائزة على النصاب القانوني المعتمد بلائحته الداخلية، الأمر الذي يجعله تحت طائلة الطعن القانوني. و نحن إذ نؤكد على دعمنا لشرعية الدولة فإننا نسجل و نبدي تحفظنا على هذا القرار الذي صدر تحت التهديد بقوة السلاح دونما مراعاة لملف الظلم و المظالم التي يعاني منها أبناء بني وليد، من خطف و تعذيب و قبض على الهوية، كان من المناسب و اللائق للمؤتمر الوطني العام أن يصدر قرار لرفع الظلم عن بني وليد لا أن يزيدها ظلماً، خاصة و أن الكثير من أعضائه تشرفوا بزيارة المدينة رفقة السيد رئيس المؤتمر الوطني العام، و أكدوا على أن مدينة بني وليد شأنها شأن المدن و المناطق الليبية الأخرى، تدعم الشرعية التي ارتضاها الشعب الليبي، و تنشد الأمن و الاستقرار، و تحلم بدولة المؤسسات و القانون، حيث أكد جميعهم على أن ما هو موجود في بني وليد أفضل بكثير من ما يوجد في بقية المناطق الليبية الأخرى من اخترق للقانون و مظاهر مسلحة و مليشيات تمارس الظلم. و نحن إذ نؤكد على ما جاء في تصريحات رئيس المؤتمر الوطني العام خلال زيارته لمدينة بني وليد، فإننا ايضاً نؤكد أن ما حدث للمواطن/ عمران شعبان جمعة لا يعدو كونه حادث عرضي عادي حدث و يحدث بشكل يومي في المدن الليبية و لم يكن مخطط له بشكل مسبق و لا كان في إطار الاستهداف الشخصي لكونه ينتمي لمدينة مصراتة (سوف نوافيكم بتفاصيل الموضوع)، و هذا ما يؤكده أبناء بني وليد من خلال تبرعهم بالدم للمعني طوال فترة بقائه بمستشفي بني وليد العام. و من هنا نتسأل لماذا يصدر هذا القرار و في هذه الحادثة بينما لا يُلتفت إلى قضايا أكبر و أخطر عصفت بأمن البلاد و أفزعت و روعت المواطن؟ أم أنه نهج لسياسة الكيل بمكيالين. و نحن إذ نؤكد على احترامنا لشرعية المؤتمر الوطني العام و امتثالنا لقراراته، فإننا ايضاً نطالبه و نذكره بمسؤولياته تجاه أبناء مدينة بني وليد، و نحمله كامل المسؤولية على ما قد يترتب على هذا القرار من تداعيات قد تعصف بأمن الوطن و المواطن، و قد تدخل الجميع في نفق مظلم لا يتكهن أحد بنهايته (الحرب الأهلية).

و في اطار حرصنا على المعالجة العقلانية و الموضوعية للمشاكل و الملفات العالقة بين أبناء المدينتين، فإننا نؤكد مجدداً على إلتزامنا بالاتفاق الذي تم بين مجلسنا و بين لجنة حكماء جبل نفوسة و برعاية رئيس المؤتمر الوطني العام في شأن تلك الملفات.

عاشت ليبيا و عاش الشعب و الله أكبر من أي كبير.

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله.

صدر في بني وليد يوم الثلاثاء 26/9/2012

Advertisements