العميل المقريف .. رئيساً للمجلس المنتخب المزعوم ذالك بفضل الإخوان المسلمين القطريين وامريكا .

العميل المقريف .. رئيساً للمجلس المنتخب المزعوم ذالك بفضل الإخوان المسلمين القطريين وامريكا .

ورغم أننا نعرف أن كل الليبيين الأحرار يعرفون .. وإنما لكي لا يلحق العار بشعبنا رأينا من واقع مسئوليتنا توضيح الأتي :ـ

1. أن المقريف تم تجنيده عندما عينه القائد معمر القذافي سفيراً في الهند من قبل CIA واجبروه علي الاستقالة ونقلوه الي المغرب .. حيث كانت العلاقات مقطوعة معها .. واحضر معه صهره ( صهد )
الذي يرأس الجبهة الآن .. ومجموعة من العملاء والغرض هو زعزعة النظام في
ليبيا والضغط عليه حتي لا يشكل عائق أمام مشروع السلام مع اسرائل في كامب ديفيد .

2. انتقل بعدها الي القاهرة في عهد السادات .. وتم توفير كافة الإمكانيات
ليلعب هذا الدور .. حتي انه في عهد ريغان كانت هناك خطة لتقسيم ليبيا ..
كان يمثل المقريف والجبهة واجهة لها .. ولم ينجح رغم الدعم السخي .. من دول
الخليج وخاصة السعودية ويعرف زملائه الذين في الجبهة بقية قصص الشيكات
والصراع عليها وبقية الفضائح وهي موثقة .

3. ثم بعد ذلك تحولت الجبهة الي أن تقوم بمهمة تجنيد شباب ليبيا لصالح CIA
لقتل معمرالقذافي والقيام بعمليات تخريب في المنشات .. وتم تدريبهم في
عهد النميري .. في السودان ولدينا الوثائق لكل اللقاءات مع شارون في
الخرطوم وان فريقاً من الموساد كان يشرف علي تدريبهم ..

وقد تم إدخالهم عن طريق المخابرات الفرنسية والتونسية الي ليبيا وفعلاً
تواجدوا في عمارة وسط طرابلس .. وقام احدهم بإبلاغ المخابرات الليبية التي
داهمت المكان وألقت القبض علي البعض وقتل آخرين ..وقد فر الحاسي مدير مخابرات ليبيا الان الذي تم تهريبه عن طريق احدي سفارات الدول الغربية الي الولايات المتحدة .. وهو كذلك أصبح عضواً فاعلاً في CIA
وهو الان رئيساً لجهاز المخابرات الليبية .. وقد اعترض عليه الليبيون ولكن
يبدوا أن نفوذاً أمريكياً فرضه علي المجلس .. هذا ملخص لتاريخ الجبهة من
واقع ملفات مخابرات مصر والمغرب والسودان والتي زودت بها ليبيا عندما عادت
العلاقات مع النظام الجماهيري .. وهي بحوزتنا في جهاز الأمن الخارجي كل
الوثائق والصور والأدلة .

4. إننا نقول ذلك الان لأننا نعرف أن المقريف ومن علي شاكلته كثيرون ..
دفعت بهم دوائر الغرب ليشكلوا للأسف واجهة لما يمسمى بثورة الشباب
والاستحواذ عليها وتسخيرها لمصلحتهم .. وكلنا نعرف ثوار الفضائيات الذين تم
تلميعهم عن طريق قطر والجزيرة وBBC وقناة 24 الفرنسية أمثال شمام ..
جمعة القماطي (مخابرات بريطانية) فايز جبريل ( زوج بنت المقريف CIA ) إبراهيم قويدر وغيرهم ..

وهم لا علاقة لهم بما يسمى بالثورة ولا بليبيا وعلينا ان نفرق بين والعميل
الذي باع وطنه وبين صاحب القضية والمرتشي الذي ينفذ أجندة لدول أخري .

العملاء الوصول الي اعلي سلطة علي أكتافنا ودمــاء ( شهدائنا ) فهل ما
قدمتوه يا فبرايريون من تضحيات لكي تمكنوا عملاء أمريكا وبريطانيا وقطر من
حكم ليبيا الحرة!! .. فهؤلاء معروفين في كل دوائر مخابرات المغرب والجزائر
وتونس ومصر وتشاد وفرنسا وأمريكا وبريطانيا ومعروف سعرهم فكيف نسمح بأن
يكون لهم مكاناً في أي موقع مسئولية.

وللعلم على مدار 8 أشهر من الازمة والاحداث وضح لنا ولكل الليبيين ولا
استثنى احد وكل العالم الدكتــور يوسف شاكير هذه الحقائق ولاكن لاحياة لمن
تنادي ولا احد سمع كلامه … بل لقبونا بقنوات التضليل الاعلامي ..

ولكن الحق الان ظاهر وكل ما قاله الدكتور يوسف شاكير واضح وحقيقه واصبح

يعمل به على ارض الواقع ….

المصدر

Advertisements