Statement On International Youth Day Anti-Imperialist Protest

بيان الحركة الشعبية الوطنية الليبية

ان الحركة الشعبية الوطنية الليبية التي تضم مكونات مؤسسات الجماهيرية “النظام الشعبي القائم علي سلطة الشعب” الاداة الشرعية المختارة من الشعب الليبي من خلال المؤتمرات الشعبية الاساسية , الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي بكافة قبائله وفئاته الاجتماعية وهي تحيي حركة الشباب السندياني والقوى الثورية الشبابية العالمية بهذا الحدث الذي يهدف الي حشد الشباب علي المستوى العالمي لمقاومة الهجوم الامبريالي والاستعمار الجديد , تود ان تبين للعالم اجمع بانه في يوم 20-8-2011 اكتملت عمليات التدمير الوحشية التي بداها حلف الناتو شهر 3 -2011 ضد الشعب الليبي الثوري المسالم حيث اصابة اغلب المؤسسات المدنية والعسكرية والبنية التحتية والمنازل والمدارس ودور العبادة والمواقع الاثرية بواسطة عشرات الالاف من الغارات الجوية المستمرة علي مدار الساعة لمدة تسعة اشهر, لم تستتني شئ من البشر او المباني , والتي انصبت حمم القنابل والصواريخ علي رؤوس الابرياء بكل قسوة, دمرت مدن واحياء بكاملها وسوتها بالارض .
لقد كان العدوان علي ليبيا حلقة في مسلسل العدوان الامبريالي المستمر ضد الشعوب المسالمة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية , وكما ان طرابلس ليست نهاية المأساة كما لم تكن كابول او بغداد بدايتيها انما هي حرب شاملة مستمرة تنفذها الامبريالية بكل وحشية وبدون اي ضوابط اخلاقية او قانونية او بلا اية مببررات
ان الامبريالية تحاول اعادة انتاج نفسها بأعادة مرحلة الاستعمار والهيمنة المباشرة والغير مباشرة من خلال تدخلاتها العسكرية وفرض انظمة مرتبطة ماديا بها وتدور في فلكها .
ان الحركة الشعبية الوطنية الليبية وهي تحيي الشباب العالمي الذي يعي مأساة الشعب الليبي ,و تخص بالتحية والعرفان شباب الحركة السنديانية النيكاراجوية علي دورهم في مناهضة المشروع الامبريالي ودعمهم للشعب الليبي وتوجه من خلالهم التحية والتقدير لكل الشباب الثوري التقدمي في امريكيا الاتينية وافريقيا واسيا واوروبا وامريكيا وتعلن استمرارها في المقاومة من اجل هزيمة المشروع الامبريالي في ليبيا ودفاعا عن حرية الشعوب .
المجد والخلود لشهداء ليبيا ,
المجد والخلود للشهداء حول العالم الذين قضوا في مواجهة الامبريالية

English Translation

“The Libyan National Popular Movement, which includes components of the institutions of Al-Jamahiriya, “the public system based on the power of the people”, which is the legitimate authority chosen by the Libyan people through the main public conferences, the sole legitimate representative of the Libyan people of all tribes and social classes, salutes this youth movement and the global revolutionary youth forces in this event which aims to mobilize the youth around the world to resist the imperialist and neo-colonialist attack.

And they would like to show the whole world that on the 8th of August, 2011 the brutal destruction against the peaceful, revolutionary people of Libya which started by NATO on March 2011, was completed after damaging most of the civil and military establishments as well as the infra-structure, houses, schools, mosques, churches, and archaeological sites by thousands of continuous airstrikes for 9 months that spared no one and no thing, pouring bombs and missiles on innocent people, where the destructive power of those airstrikes against Libya has leveled entire blocks and cities to the ground.

This aggression against Libya is just another episode of continuous Imperialist aggression against peaceful peoples since the end of World War 2. Tripoli is surely not the end of this tragedy just as Kabul and Baghdad were not; it is a total, continuous, brutal war that the Imperialist forces have launched without any justifications or any moral or legal restrictions.

Imperialism is trying to survive, by rejuvenating colonialism and direct and indirect hegemony through military interventions and imposing regimes that are financially dependent on Imperialism and are under its full control.

The Libyan National Popular Movement salutes the international youth that is aware of the Libyan people’s suffering, and is especially grateful to Nicaraguan youth their role in defying the Imperialistic project and for their support for the Libyan people, and through them sends regards and gratitude to the progressive revolutionary youth of Latin America, Africa, Asia, Europe and the Americas and confirms its persistence in resistance to defeat the Imperialistic project in Libya and to defend the liberty of the peoples of the world.

Glory for the Libyan martyrs,
Glory for all martyrs around the world who died fighting Imperialism.



INTERNATIONAL YOUTH DAY TO CONDEMN IMPERIALISM STATEMENT

August 20th 2011 is the date that the North Atlantic Terrorist Alliance (NATO) began its onslaught on Tripoli, Libya, to bomb mercenaries from that country, Qatar, Jordan, Afghanistan and other parts of the wider region into the capital, lead by NATO special forces.

That date was covered by the western and GCC corporate media as the date that Libya was being “liberated”. The reality is that in Tripoli alone, in just 12 hours, the Jamahiriyah’s Ministry of Health, reported that 1,300 people had been killed and thousands injured. The following 5 days of intensive bombardment were nothing less then a bloodbath. During those days and up until this date, NATO forces and their proxies on the ground (perversely labeled as “freedom fighters”/”revolutionaries” by much of the international media) have systematically persecuted, murdered, tortured and imprisoned anyone who resists their agenda.

This date is a date for youth around the world to engage with each other on the basis of solidarity with their brothers and sisters who are suffering the most brutal effects of imperialist aggression, whether it be in Libya, Iraq, former Yugoslavia and Afghanistan which have been ravaged by NATO’s bombing campaigns; Syria which every day is losing more and more of its children to mercenaries that are being armed and financed by NATO powers, Sudan, Somalia and many other African countries which have been divided and continue to suffer long term sectarian war as a result of long term imperialist meddling, Colombia where millions live as internal refugees because of persecution by the Bogota US puppet Government, Puerto Rico, which remains a US colony, Haiti which has been punished by imperialist powers almost since the moment it established itself as the first Black Republic in the early 19th century, Palestine which has suffered more than 60 years of ethnic cleansing and European settler colonialism, Pakistan, where almost every day lives are lost to US drones….and the list goes on.

The idea for such an international event was conceived in Nicaragua, which lost over 50,000 people to a US proxy war against the revolutionary FSLN government in the 1980s, in addition to centuries of imperialist military and economic interference (including colonial occupation) that have lead to its current status as the poorest country in the Americas after Haiti. Since 2007, the FSLN has been back in power, and the idea of such a date is to maintain a high level of consciousness amongst Nicaraguan youth about the effects of imperialist aggression, by highlighting on this date such aggressions that continue in other parts of the world.

As well as raising consciousness, the idea of this date is for youth around the world to engage with each other and build up an anti-imperialist network amongst themselves.

In Nicaragua, an event will be organized on this date with young people, where this year’s theme will be Libya and Syria. The format of the event will be three or four expert speakers, followed by a question and answer session for the audience, but particularly youngsters in the audience, to engage with, and cultural performances (e.g. music, poetry etc) by young artists, thereby also giving them a platform to share their talents. The event will be filmed and shared online.

We encourage friends across the world to organize a similar such event, with a theme of your choice, although it is important that this date is also marked as the invasion of Tripoli in an effort to destroy the perverse narrative that this was the date that Tripoli was liberated. It is vital that all events are filmed and shared online so youth around the world can see that their counterparts are engaged in similar activities and as a basis for them to begin engaging and communicating with each other. Also, even if the audience present at the event is small, sharing videos of the events will maximise the potential audience for these events.

We already have confirmation that friends in London and Chicago, US, will be organizing sister events.

Agosto 20, 2011 es el día que la Alianza (Organización) de Terroristas del Norte del Atlántico (OTAN) empezó su ataque violento a Trípoli, Libia, bombardeando para que los mercenarios de ese país, Catar, Jordania, Afganistán y otras partes del resto de la región, bajo el liderazgo de las fuerzas especiales de la OTAN, pudieran entrar hasta la capital.

Esa fecha fue descrita en los medios corporativos y GCC occidentales como el día en que Libia estaba siendo “liberada”. La realidad es que como el Ministro de Salud del Jamahiriya reportó, solamente en Trípoli, en solo 12 horas, 1,300 personas habían sido asesinadas y otros miles heridos. Los siguientes 5 días de bombardeo intensivo fueron nada menos que un baño de sangre. Durante esos días y hasta la fecha, Las fuerzas de la OTAN y sus representantes en el terreno (perversamente etiquetados como “luchadores por la libertad” / “revolucionarios” por gran parte de los medios internacionales) han perseguido, asesinado, torturado y encarcelado a cualquier persona que le haga resistencia a su agenda.

Este día es una fecha para que los jóvenes al rededor del mundo se comprometan en solidaridad con sus hermanos y hermanas quienes están sufriendo las consecuencias mas brutales de agresión imperialista, tanto en Libia, Irak, como en Afganistán, países que han sido desvastados por los bombardeos de la OTAN; Siria que cada día ve morir a más y más niños y niñas a manos de mercenarios que están siendo armados y financiados por los poderes de la OTAN, Sudán, Somalia, y muchos otros países Africanos los cuales han sido divididos y continúan sufriendo a largo plazo por las guerras sectarias, como consecuencia de la intervención imperialista, Colombia donde millones viven como refugiados internos dada a la persecución por parte del gobierno Colombiano el cuál es un títere de los Estados Unidos, Puerto Rico, que aun es una colonia de los Estados Unidos, Haití, que ha sido castigado por poderes imperialistas casi desde el momento en que se estableció como la primera República Negra a principios del siglo XIX, Palestina, que ha sufrido mas de 60 años de limpieza étnica y colonialismo Europeo, Pakistán, donde casi todo los días se pierden vidas por los aviones “drones” … y la lista continua.

La idea de un evento internacional como este, fue concebida en Nicaragua, país que perdió 50,000 personas asesinadas en una guerra apoyada por los Estados Unidos en contra del gobierno revolucionario FSLN en los años 1980s, además de siglos de intervención imperialista militar y económica (incluyendo ocupación colonial) que han llevado al país a su estado actual como el país más pobre de América después de Haití. Desde el 2007, el FSLN se encuentra de nuevo en el gobierno y la idea de conmemoración de esta fecha (Agosto 20) es mantener un alto nivel de conciencia entre los jóvenes Nicaragüenses, sobre las consecuencias de la agresión imperialista, al destacar en esta fecha dichas agresiones que continúan tomando lugar en otras partes del mundo.

Además de elevar conciencia, la idea de conmemoración de esta fecha es para que jóvenes de todas partes del mundo se comprometan entre ellos y construyan una red anti-imperialista.

En Nicaragua, los jóvenes organizarán un evento en este fecha, el cual tendrá este año como temática a Libia y Siria. El formato del evento será de tres o cuatros charlistas expertos en el tema, seguidos por una sesión para que el publico haga preguntas a los charlistas, pero principalmente para que los jóvenes en el publico se involucren y finalmente un espectáculo cultural (e.g. música, poesía, etc.…) por artistas jóvenes. El evento será filmado y compartido por la Internet.

Animamos a nuestros amigos de todas partes del mundo a organizar eventos similares a este , con la temática de su elección , de todas formas es importante recalcar que esta fecha sea marcada como la fecha de invasión a Trípoli, para así destruir la narrativa perversa que indica esta fecha como el día en que Trípoli fue liberada. Es de suma importancia que este evento sea filmado y compartido vía Internet para que jóvenes de todo el mundo puedan ver que han participado con sus hermanas y hermanos de una manera global y que esto sirva de base para que interactúen y se comuniquen entre sí. Además, aún en caso de que la audiencia en el evento sea pequeña, el compartir vídeos de los diferentes eventos que se realicen maximizará su impacto.

Ya tenemos confirmados que amigos en Londres, y los Estados Unidos organizaran eventos hermanos.

بدأ تحالف الناتو الإرهابي هجومه على طرابلس ليبيا في العشرين من آب اغسطس -2011 جالباً للمرتزقة من تلك البلاد وو قطر و الأردن و أفغانستان و مناطق أخرى إلى العاصمة تحت قيادة قوات الناتو الخاصة . تمت تغطية ذلك اليوم من قبل وسائل الإعلام الغربية و الخليجية المشتركة و تم وصفه بيوم “تحرير” ليبيا . و لكن الواقع أنه في طرابلس وحدها و خلال 12 ساعة, صدر تقرير عن وزارة الصحة في الجماهيرية مفاده مقتلا اكثر من 1300 شخص و الآلاف من الجرحى. و كانت الأيام الخمسة التي تلت هذا القصف عبارة عن حمام من الدماء . خلال تلك الأيام و حتى تاريخ يوم 20, عملت قوات الناتو و توابعها على الأرض ( مقاتلو الحرية/الثوار كما تصفهم معظم وسائل الإعلام العالمية ) على قتل و إعدام و تعذيب و اغتصاب و اعتقال أي شخص يعارض أجنداتهم .

إن هذا الحدث هو التاريخ الذي سيجتمع فيه الشباب حول العالم على أساس التضامن مع اخوتهم و اخواتهم الذين يعانون من تأثيرات الامبريالية الأكثر وحشية سواء كانت في ليبيا أو العراق أو أفغانستان التي خربها قصف الناتو و سوريا التي تخسر يوميا الكثير من أطفالها على يد المرتزقة الذين يتم تسليحهم من قبل قوى الناتو . السودان و الصومال و العديد من الدول الإفريقية التي تم تقسيمها و تستمر معاناتهم على المدى الطويل من الحروب الطائفية التي هي نتيجة للتدخلات الغربية الامبريالية .
كولومبيا حيث يعيش الملايين كلاجئين داخل بلادهم بسبب اضهاد حكومة بوغوتا – دمية الولايات المتحدة . بورتو ريكو التي ما زالت مستعمرة للولايات المتحدة و هاييتي التي منذ تأسيسها كأول جمهورية سوداء في القرن التاسع عشر لازالت تعيش عقاب الدول الإمبريالية. فلسطين التي عانت لا زالت تعاني اكثر من 60 عاماً من التطهير العرقي و الاستيطان الاوروبي , و باكستان التي فيها الأرواح تزهق كل يوم بسبب الطائرات الأميركية بدون طيار , و القائمة تستمر.

بدأت فكرة هذا الحدث من نيكاراغوا، التي في ثمانيات من القرن الماضي خسرت اكثر من 50,000 شخص في حرب مولت من واشنطن و خاضها اتباع الولايات المتحدة ضد الحكومة الثورية (FSLN) بالاضافة الى التدخل الاقتصادي والعسكري( ومن ضمنه الاحتلال الاستعماري) مما أدى الى تدني وضع الدولة الى ان اصبحت ثاني افقر دولة في الأمريكاتين بعد هايتي. منذ 2007 عادت حكومة ال(FSLN) الى السلطة والفكرة من هذا الحدث هو الحفاظ علي و زيادة مستوى الوعي لشباب نيكاراغوا حول اثار الاعتداءات الإمبريالية وتسليط الضوء على الاعتداءات المستمرة في الكثير من أنحاء العالم.

بالإضافة إلى تعزيز الوعي , فالفكرة من هذا الحدث هي أن يجتمع الشباب من جميع بقاع العالم معاً لبناء شبكة ضد الامبريالية فيما بينهم.

في نيكاراغوا, سيتم تنظيم هذا الحدث من قبل الشباب و سيكون موضوع هذه السنة ليبيا وسورية. هذا الحدث سيكون عبارة عن ثلاث أو أربع متحدثين خبراء يتلوها جلسة أسئلة و أجوبة من قبل الحضور و بالأخص الشباب بالإضافة إلى الفعاليات الثقافية ( موسيقى، أشعار و أغاني …الخ ) للفنانين الشباب . سوف يتم تصوير الحدث و مشاركته على الانترنت.

إننا نشجع الشباب من جميع أنحاء العالم على تنظيم فعاليات ومناسبات مشابهة بموضوع من اختياركم، إلا من الضروري التذكر بإن هذا التاريخ مرتبط بذكرى احتلال طرابلس في مسعى لتحطيم الرواية المحرفة انه تاريخ “تحرير ليبيا”.
انه للأهمية و الضرورية ان يتم تصوير كافة الفعاليات التي ستقام ونشرها علي شبكة الإنترنيت
حتي يرى الشباب و زملائكم بأنكم مشاركون في فعليات مشابهة و من ثم تبداء عملية التواصل والتحدث بين بعضكم البعض.
حتى ولو كان الحضور قليل لا تخافوا، أنشروا صوركم و مقاطع الفيديو لفعالياتكم، فهذا سيزيد
ويرفع من نسبة المشاهدين المحتملين لمثل هذه الاحداث.
لقد وصلنا تأكيد من أصدقائنا في لندن و شيكاغو و سوريا و مدن اخرى في الولايات المتحدة انه سيتم تنظيم هذه المناسبات وفعاليات مشابهة.

SOURCE

Advertisements