Statement On World Refugee Day, June 20, 2012

بمناسبة يوم اللاجئين العالمي بادرت مجموعة من المواطنين المهجرين بالخارج وأصدرت طلبت مني أن أنشره هنا. هذا نص البيان:

بيان اللاجئين الليبيين بمناسبة اليوم العالمي للاجئين

من نتائج نكبة فبراير الكارثية العديدة على الشعب الليبي، وعلى أمن ال
منطقة، والأمن والسلم العالميين تهجير ثلث سكان ليبيا من وطنهم و ديارهم, حيث يعيش أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ في المهجر القسري في الخارج، ونصف مليون نازح من دياره في الداخل .
هذه الهجرة القسرية نتيجة لانعدام الأمن، وغياب القانون، وانتشار الانتقام والعنصرية، والحرب الأهلية والتصفيات الجسدية، ونهب الممتلكات و الاستيلاء عليها, ونتيجة التهميش والإقصاء والإرهاب, وانتشار الأفكار التكفيرية الظلامية, وعدم إعادة بناء ما تم تدميره أثناء المواجهات, وأيضاً نتيجة تواطؤ المجلس والحكومة غير الشرعيين مع مقترفي هذه الممارسات، ودعمهم وتمويلهم وحمايتهم، وتخلي المجلس والحكومة عن مسؤولياتهما القانونية في حماية المواطنين، وتوفير الخدمات لهم .
تتنازع السلطة لديهم عدة اطراف هى : – مجلس غير شرعى يشكل اعضاء القاعدة والاخوان المنافقين اغلبيته ولهذا معظمهم مازال مجهولا , هذا المجلس غير الشرعى متفرغ فى إصدار القوانين الانتقامية المنتهكة لحقوق الانسان والموجهة ضد انصار الشرعية وكذلك القوانين التى تحمى القاعدة والمجرمين وتميزهم وتمنحهم المزايا الادارية والمالية.
– حكومة غير شرعية متخصصة فى نهب مدخرات الليبين وتهريبها للخارج وتوزيعها على اعضاء القاعدة والمجرمين وتمويل اعضاء تنظيم القاعدة بشكل رسمى وعلنى
– السلطة الحقيقية لمليشيات المجلس والحكومة غير الشرعيين ,وهؤلاء يملكون السلاح ويشكلون الاغلبية المسيطرة على المجلس والحكومة غير الشرعيين. ان ادعاء بانها مليشيات خارجة عن السيطرة هو ادعاء كاذب ومخادع , فكل ما يجرى من افعال وما يصدر من قوانين وقرارات تعبر عن حقيقة الطرف المسيطر على المجلس والحكومة غير الشرعيين, وهى القاعدة والاخوان .
هذا الوضع وضع اللاجئين فى ظروف معيشية ونفسية وانسانية سيئة للغاية :
– فهم يعيشون على الكفاف على الرغم من أنهم مواطنون من دولة مدخراتها تجاوزت قبل النكبة 210مليارات دولار، ولم تعطهم الحكومة أياً من حقوقهم في ثروة بلادهم لينفقوا منها على تعليم وعلاج وإعاشة أسرهم .
– وتم حرمانهم من المساهمة في تقرير مصير بلادهم، حيث أقصوا عن المشاركة في الانتخابات، إما بقانون النزاهة والوطنية الظالم, أو بإجراءات مفوضية الانتخابات، التي فتحت مراكز للاقتراع بكندا والإمارات وألمانيا التي فيها بضع مئات، ولم تفتح في مصر وتونس والجزائر والنيجر وتشاد ومصر التي فيها أكثر من مليون ونصف المليون مواطن ليبي.
– يتفرغ المجلس والحكومة لملاحقتهم، ويضغطان باستمرار على البلدان المستضيفة لهم لطردهم وتسليمهم لجحيم المليشيات, والقضاء الظالم الخانع لسيطرة لتلك المليشيات – يصرح رئيس المجلس على الملأ أن المصالحة هي الدعوة لعودة العائلات وإيداع الرجال السجون, ويصرح سفيرهم فى تونس ان بتونس 537 الف ليبيى مطلوبون للعدالة
بمعنى إضافة مئات الآلاف منا إلى عشرين ألف معتقل من قبل مليشيات المجلس والحكومة، في معتقلات بعضها سري، يلقون صنوف التعذيب والإهانات والتصفيات والإعدامات خارج القانون.
– تمتنع السفارات والقنصليات الليبية في الخارج عن تقديم الخدمات القنصلية لأعضاء الجالية بحجة أنهم من “أزلام” النظام.

والسؤال الملح هو إذا كان ثلث سكان ليبيا مهجرين ونازحين، وقبائل كبيرة ومدن بأكملها ومناطق شاسعة أعلنت استقلالها عن الحكومة المركزية، ومعارضتها لها بالعصيان المدني، أو القوة المسلحة, وتم وصفها “بالأزلام”, فما حجم السكان الخاضع لسيطرة السلطة الشكلية للمجلس والحكومة؟ وما المساحة الجغرافية التي تشكل إقليم تلك السلطة ؟.

لللاسف نرى انه يتم تجيير هذا الوضع الشاذ والمخالف لكل القوانين والاعراف الدولية , والمنتهك لحقوق الانسان , وذلك من قبل بعض الدول ووسائل الاعلام التى تهمها فقط مصالحها الانانية ولو كان على حساب القيم الانسانية والاعراف الدولية وحقوق الانسان. وذلك فى ممارسة واضحة للخداع او الوقوع فى التضليل.

وبمناسبة اليوم العالمي للاجئين ندعو أحرار العالم وأصحاب الضمائر الحية إلى أن يلتفتوا لحجم المعاناة التي نحياها، وأن يسعوا لإجبار السلطة في ليبيا على الإيفاء بواجباتها وفق القوانين الدولية، ومواثيق حقوق الإنسان، ومن أهمها :
حقنا في المشاركة في تقرير مصير بلادنا.
حقنا في تهيئة الظروف الأمنية والمعيشية للعودة إلى بلادنا.
حقنا في محاكمات عادلة ونزيهة لمن أجرم في حقنا.
حقنا في حرية الرأي والتعبير.
حقنا في نظام أمني يحمي أرواحنا وأعراضنا وممتلكاتنا.
حقنا في المواطنة دون إقصاء أو تهميش أو إرهاب.
حقنا في إعادة النازحين إلى بيوتهم وأراضيهم، خاصة تاورغاء والمشاشية وطمينة والكراريم وغيرها
حقنا في ثروة بلادنا بتوفير الخدمات التعليمية والصحية والمعيشية في مواقع مهجرنا.
حقنا في الخدمات القنصلية من السفارات والقنصليات الليبية.

المهجرون الليبيون بالخارج
30 رجــــــــــــب الموافق 20 الصيف 1380 و.ر (2012 ) م
المصدر صفحة الدكتور موسي ابراهيم

English Translation (Approximate)

Libyan refugees statement on the occasion of World Refugee Day

From the results of the many catastrophic calamity February on the Libyan people, and the security of the Area, and international peace and security displace one-third of Libya’s population from their homeland and their homes, where more than a million and a half million refugees in forced exile abroad, and half a million displaced from their homes in the interior.

This forced migration due to insecurity, lawlessness, and the spread of revenge, racism, civil war and physical liquidation, and looting of property and seizing them, and as a result of marginalization and exclusion, terrorism, and the spread of ideas Takfiri obscurantism, and not rebuild what was destroyed during the clashes, and also the result of collusion Council and the government is immigrants with the perpetrators of such practices, and support, financing and protection, and give the Council and the government for their legal responsibilities to protect citizens, and provide services to them.

Dispute the authority to have several parties are: – Council illegally constitute al Qaeda members and Brotherhood hypocrites predominantly therefore mostly still unknown, this council is legitimate full-time in issuing laws reprisal in violation of human rights and against supporters of legitimacy as well as the laws that protect the rule, criminals and their distinctiveness and gives them advantages of administrative and financial.

– An illegitimate government specializes in looting Libyans savings and smuggled abroad and distributed to al-Qaeda members and criminals and financing al-Qaeda members openly and officially
– Real power to the Council and the government militias illegal, and they have the weapons and make up the majority control of the council and the government is not legitimate. That claim as beyond the control of militias is a liar and deceiver claim, just being the deeds and the decisions of the laws and decisions reflect the fact that the party in control of the Council and the illegal government, which al-Qaeda and the Muslim Brotherhood.

This is a refugee situation in living conditions, psychological and humanitarian very bad:

– They live on subsistence though they are citizens of the state savings exceeded before the Nakba $ 210 billion, the government did not give them any of their rights in their country’s wealth to spend on education, treatment and survival of their families.
– Were deprived of contributing to decide the fate of their country, where أقصوا from participating in the elections, either by law integrity and national oppressor, or procedures Electoral Commission, which has opened polling stations in Canada and the United Arab Emirates and Germany in which a few hundred, did not open in Egypt, Tunisia, Algeria, Niger, Chad and Egypt, which where more than a million and a half a Libyan citizen.
– Freelance Council and the government to pursue them, and pushing down on the host countries for them to expel them and handing them to hell militias, and eliminate the unjust subservient to the control of these militias – authorizing President of the Council publicly that reconciliation is to call for the return of families and deposit men prisons, and authorized their ambassador in Tunisia, said in Tunis 537 000 Libyans wanted for justice
Sense to add hundreds of thousands of us to twenty thousand prisoners by the Council and the government militias, in some secret detention centers, tortured and throwing insults and the playoffs and extra-judicial killings.
– Refrain Libyan embassies and consulates abroad to provide consular services to members of the community on the grounds that they “ousted” the system.

The pressing question is if a third of Libya’s population displaced and displaced persons, and tribes large and entire cities and vast areas declared independence from the central government and opposition have civil disobedience, or armed force, and described “arrows”, what size of the population under the control of the authority of formal Council and the government? And the geographical area that constitute the territory of that power?.

Unfortunately for we see that he is doctoring this anomaly and violates all international laws and norms, and violator of human rights, and by some countries and media of interest to them only their selfish interests, even if at the expense of human values ​​and international norms and human rights. And so clear in practice to deceive or fall into the deception.

On the occasion of World Refugee Day we call the free world and people of conscience to pay attention to the magnitude of the suffering which we live, and seek to force their power in Libya to fulfill its obligations under international law, and human rights charters, and most important:

Our right to participate in deciding the fate of our country.
Our right to create security and living conditions to return to our country.
Our right to a fair and impartial trials for those injecting أجرم.
Our right to freedom of opinion and expression.
Our right to a security system that protects our souls and Oaradhana and our property.
Our right of citizenship, without exclusion or marginalization or terrorism.
Our right of return of displaced persons to their homes and lands, especially Torghae and epiphyseal Tmana, Alkarem and other
Our right to the wealth of our country to provide education and health services and living conditions in sites Mhgerna.
Our right to consular services of Libyan embassies and consulates.

Displaced Libyans abroad
30 Rajab, 20 summer 1380. R. (2012)
Dr. Moussa Ibrahim

Advertisements