Khamis Gaddafi Martyred

Khamis Gaddafi
27 May 1983 – 29 August 2011

TVarrai | Oct 15, 2011

نعي
لشهيد خاض معارك باسلة…. الشهيد خميس القذافي

دعوهم يفرحون لاستشهاده
قال الله تعالى
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا
اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا
بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }
وقال من قال
يُقرب حب الموت آجالنا لنا
وتكرهه
آجالهم فتطول
تسيل على حد السيوف نفوسنا
وليست على غير السيوف
تسيل
اليوم اكشف لكم عن نبأ شاق هو أمنية كل مؤمن مجاهد في سبيل الله والوطن،
نبأ استشهاد شاب في ريعان العمر كان مثال المقاتل الشجاع لكنه ابى الا ان يرتفع الى
السماء في ضيافة الرب الرحيم
استشهاده كان جهاداً في سبيل الله ووقفة عز وايمان
مع اشقائه في الجهاد وقفة تسر الصديق وتغيظ العدى وقفة شرف الله بها هذه العائلة
وزادها ايماناً وعزيمة
اليوم اجد لزاما علينا ان نعطي هذا الفارس الليبي
المغوار حقه .لان ظروف الحرب ما كانت تسمح باعلان استشهاده وحرمته حقه من الرثاء
الذي يستحق فارسنا قضى شبابه مقاتلا باسلا لم يعرف عنه حب الظهور ، متواضعا محبوبا
فطنا،مغوارا، مقاتلا صنديدا، أبى الا أن يلقى وجه ربه بدمائه الزكية الطاهرة فهنيئا
له الشهادة ووهنيئا للشعب الليبي التاريخ السامي الذي اختطه بدمائه الطاهرةايها الليبيون المقاومون والمدافعون عن الارض والعرض : ان عزاءكم الوحيد اليوم
هو الاقتداء باولئك البواسل، الذين استبسلوا في جبهات القتال مدافعين عن وطنهم،
غيورين على أمتهم، لا يتخلون عنها لمتاع الدنيا الفاني الى ان تتحرر الارض ويسلم
العرضفارسنا هو الشهيد البطل خميس القذافي الذي لقي ربه في 29/8/2011 ببلدة
ترهونة هو وابن خالته المجاهد الشهيد محمد عبد الله السنوسي وهم يتصدون لاعداء
وطنهم على طريق المجد والنصر والمبادئ التي تصان لتحيا ليبيا مزهوة ببيرق الله أكبرالليبيون عرفوا الشهيد خميس أسدا ثائرا لاينحني حاملا لواء الجهاد في سبيل
الوطن،لكن رايته ستظل عالية وروحه ستنعم بالسلام لأن اشقائه لن يحيدوا عن طريق الذي
سار عليه من سبقهم من رجال عظام فهم تلك البذرة من تلك الشجرة المنتصبة بشموخ والتي
لن تتمكن اي ريح مهما كانت عاتية من ثنيها
ولبطلنا نقول
لن تبكيك الحرائر
ايها الخميس ولن تنوح عليك ايها الاسد المغوار مع ان في احداقهن دموعا لو انهمرت
لاغرقت التراب الذي يحتنضك لانهم يعلمن انك وسيف العرب من قبلك ورفيقك وابن خالتك
محمد السنوسي تنعمون في جنة الفردوس التي وعد الله بها الشهداءوالصالحين اولئك ممن
اشترى منهم عز وجل اموالهم وانفسهم بان لهم الجنة، ولانهن يعلمن ان استشهادكم سيكون
الشعلة التي تؤجج لهيب الغضب الليبي فيحرق الغزاة والمغتصبين ويعلمهم درسا سيظل
احفاد المختار يتناقلونه عبر الزمن من جيل الى جيل
لا تقولو لقد فقدنا الشهيدا
*** مذ طواه الثرى وحيداً فريدا
أنا ما مت فالمـلائك حولي *** عند ربي بعثت خلقا

General Khamis Gaddafi’s Message to His Russian Friend

Thank you to all my classmates and teachers who have given me a winning spirit, and have taught to adequately assess a combat situation and who have given me valuable combat experience and skills. I am honoured that I had such teachers; time will show I made them proud.

Thanks to all our supporters from Russia, Ukraine and other former Soviet countries, especially to the brave souls who are fighting shoulder to shoulder with us to defend my country against the aggression.

We will win or die; no one will give up or run away. To die fighting side by side with warriors is the dream of anyone who defends their country. To have friends among the Russian people is an honour for the Libyans and written on the pages of Libya’s history, Allah is our witness. In the words of your Russian song; “This land will be ours if we don’t die in a battle!” But Libya has always been ours and will always be ours, even if we die.

Many things have changed in the world. Who would have thought that everything would turn out this way? But remember this is what we studied and prepared ourselves for. We will endure this trial with valour.

In spite of what the British, French and American newspapers and TV report, a huge majority of the population supports us. And we won’t abandon them, we won’t allow them to get looted and massacred.

Our enemies are traitors who want to sell Libya to foreigners, to capitalist and colonialists. I have ordered all media to inform the international community about NATO and its crimes and about the criminal rebels. I have asked them to spread the information after each raid on civilian targets and civilians, after each battle or massacre of ordinary Libyans and foreigners.

I want to make sure that Libya, which is now a river flowing with blood, will be seen by the world, so the world finally sees what the United Nations and the so-called “civilized West” are about.

Our blood is not cheap. None of the traitors will sleep peacefully until the end of my days, I swear by God and by the honour of the Libyan Army Officers.

Take care of yourself, your family and your country. Once again Sergei, I am honoured by our friendship.

TVarrai | Oct 15, 2011
Khamis Gaddafi Visits Victims In Zlitan

© Copyright 2011 by Libya 360° and Viva Libya!. All rights reserved. Republication is strictly forbidden. You are welcome to post the link to the original.

Advertisements